داست فليحة خطأً على لغم أرضي بينما كانت تعمل في أرضها الواقعة على أطراف مدينة بغداد، فانفجر اللغم بها وتسبب لها بكسور في يدها وضرر بالغ في وجهها. أما ساقها اليسرى فقد أصيبت إصابة بالغة اضطرت المستشفى المحلي لبترها من أسفل الركبة. أحيلت فليحة بعد ذلك إلى مستشفى أطباء بلا حدود في عمَّان لإجراء جراحة تقويمية لها، حيث أجرى جرَّاحو العظمية عملاً جراحياً لأعصاب يدها وقاموا بتطويل الأوتار بهدف جعل المفاصل قادرة على الحركة. إضافة إلى ذلك أحيلت فليحة إلى أخصائي أطراف اصطناعية حيث تم تركيب ساق اصطناعية لها، ومن حينها يساعد قسم العلاج الطبيعي فليحة على التعود على المشي بساقها الاصطناعية الجديدة، وعلى استخدام يديها مجدداً لأعمالها اليومية.

"وصلت إلى هنا وأنا على كرسي متحرك، وكنت أعتمد بشكل كلي على ابني لإطعامي وإلباسي وتغسيلي. لم أكن أستطيع استخدام يداي على الإطلاق. لكن الأمر اختلف بعد الجراحة والعلاج الطبيعي، فقد أصبحت قادرة على فعل كل شيء بنفسي. أشعر براحة أكبر الآن وآمل مع المزيد من العلاج الطبيعي أن أعود إلى العراق وأنا قادرة على المشي وحدي".

"وصلت إلى هنا وأنا على كرسي متحرك... لكن الأمر اختلف بعد الجراحة والعلاج الطبيعي، فقد أصبحت قادرة على فعل كل شيء بنفسي"